كتبت – دعاء الحلو و إيمان طرطور 

أوضح الأستاذ عاطف دنيا رئيس المؤتمر ، رؤيته لاهتمام الجمعيه الشرعيه بالأطفال حديثى الولادة ،مبينا أن اكتشاف أمراض الإعاقة والأمراض المزمنة لدى الأطفال الحديث الولاده مبكرا ، يسهل وسائل العلاج قبل ان تتفاقم الأمراض ويصعب علاجها ، مشيرا إلى أن الأسر التي يوجد بها شخص مريض تكون أسر غير مستقره ، واهتمام الجمعيه الشرعيه بعلاج الأطفال والكشف عنهم منذ الصغر للحفاظ على حياه آمنه وهادئة ومستقرة للأسر .

أكد الأستاذ عاطف أن المؤتمر يشمل برنامجا مؤثرا يوجد به أكثر من 40 متحدثا وأكثر من 90 رئيس جلسة، معربا عن أمله أن يكون المؤتمر إضافة قوية لكل الباحثين والأطباء.

وأضاف دنيا أن القطاع الطبي واللجنة العلمية منذ انقضاء المؤتمر الطبي الأول العام الماضي في عمل دؤوب ومستمر، حيث تم تنظيم العديد من الدورات التدريبية داخل القطاع الطبي وخارجه حاضر فيها نخبة من أساتذة الجامعات، كما عقد القطاع الطبي مؤتمرا إقليميا بمحافظة سوهاج بالتعاون مع جامعات سوهاج والمنيا وأسيوط وشهد المؤتمر حضورا كبيرا كما عقد القطاع مؤتمرا طبيا في محافظة الفيوم لمدة يوم واحد حضره نخبة من الأساتذة والاستشاريين من الداخل والخارج.

وأوضح أن القطاع الطبي بدأ بحثا مشتركا مع جامعة الأزهر تحت إشراف الأستاذ الدكتور أحمد السواح والأستاذ الدكتور عاطف دنيا والأستاذ الدكتور محمد زنون لاستقبال حالات التلوث الدموي للأطفال في حضانات الجمعية الشرعية ولازالت الدراسة مستمرة لمدة 5 أشهر.

وأوضح أنه تم استقبال أكثر من 1500 حالة مصابة بالتلوث الدموي وصلت فيها نسبة الشفاء 82% .

وأشار إلى أن القطاع الطبي بالجمعية الشرعية أطلق بروتوكولا للأطباء للعلاج بالمجان في جميع حضانات الجمعية الشرعية .

التعليقات مغلقة.