كتبت – إيمان طرطور 

يبدو أن الرئيس الأميركي الأسبق، جورج بوش الابن، يكن مشاعر خاصة لميشيل أوباما، زوجة خلفه باراك أوباما، فقد رصدت عدسات الكاميرا لفتة خاصة منه للسيدة الأولى السابقة، خلال مراسم وداع والده، الأربعاء.

وخلال جنازة والده الرئيس الأميركي الـ41 جورج بوش الأب في كاتدرائية واشنطن الوطنية، صافح بوش الابن الرئيس الحالي دونالد ترامب والسيدة الأولى ميلاينا، وأوباما وزوجته والرئيس الأسبق بيل كلينتون وقرينته هيلاري.

وحرص بوش الابن على إعطاء ميشيل ما يبدو أنه قطعة حلوى، في مشهد مماثل لما حدث قبل 3 أشهر تقريبا، خلال مراسم تشييع السناتور جون ماكين.

وكانت عدسات الكاميرا رصدت، خلال جنازة ماكين التي أقيمت يوم 3 سبتمبر في في كاتدرائية واشنطن الوطنية أيضا، بوش وهو يتناول قطعة حلوى من زوجته قبل أن يمررها إلى ميشيل أوباما.

وأقيمت مراسم جنازة بوش الأب بمشاركة شخصيات كبيرة أميركية وأجنبية، تجمعت للاحتفاء بمسيرة حياة أحد أبطال الحرب العالمية الثانية والساسة المخضرمين إبان الحرب الباردة والمدير الأسبق لوكالة المخابرات المركزية.

وسادت على نحو غير مألوف روح تخلو من النزعة الحزبية في مراسم الجنازة بالكاتدرائية الوطنية، مع تجمع كل من الساسة الجمهوريين والديمقراطيين لتأبين رئيس دعا إلى دولة “أكثر عطفا ولطفا”.

وتوفي بوش، الرئيس الحادي والأربعون للولايات المتحدة، الأسبوع الماضي في تكساس عن 94 عاما.

وقال المصور الرئاسي، جون ميتشام، في رثاء الرئيس الراحل “جورج إتش.دبليو بوش كان آخر العظماء من رجال الدولة العسكريين الأميركيين.. لقد وقف في وجه الشمولية إبان الحرب الباردة وناهض النزعة الحزبية في واشنطن”.

واصطف مئات الأشخاص في شارع بنسلفانيا بوسط واشنطن لمشاهدة العربة التي تقل نعش بوش من مبنى الكونغرس، حيث سجي جثمانه منذ ليل الاثنين، صوب الكاتدرائية. وتولى بوش الرئاسة من 1989 حتى 1993.

التعليقات مغلقة.