استكمالا للجهود المبذولة لرعاية المواطنين صحيا، والقضاء على الكثير من الأمراض، انطلقت أول أمس «المرحلة الثانية» من مبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسى «100 مليون صحة» للقضاء على فيروس «سي» من خلال الكشف على المواطنين فى إحدى عشرة محافظة، تشمل: القاهرة، والسويس، وكفر الشيخ، والمنوفية، والإسماعيلية، وبنى سويف، وسوهاج، وأسوان، والبحر الأحمر، وشمال سيناء، والأقصر.

 يأتى انطلاق هذه المرحلة بعد النجاح الكبير الذى حققته المرحلة الأولى بالكشف على أكثر من 11 مليونا و500 ألف مواطن فى تسع محافظات، هي: القليوبية، والبحيرة، ودمياط، والفيوم، وأسيوط، وبورسعيد، والإسكندرية، وجنوب سيناء، ومطروح.

الكشف على تلك الملايين جرى من خلال ألف و488 نقطة مسح ثابتة بالمستشفيات والوحدات الصحية، و322 نقطة متحركة جابت المصانع والمشروعات القومية، وغيرها.

نجاح المرحلة الأولى دفع الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان إلى مدها شهرا قابلا للزيادة، الأمر الذى جعل المرحلتين الأولى والثانية تتزامنان خلال شهر ديسمبر الحالي، بينما تستمر «الثانية» حتى نهاية فبراير المقبل.

وإذا كانت المرحلة الأولى قد استهدفت نحو 100 ألف طالب جامعى جرى الكشف عليهم؛ فإن المرحلة الثانية تتواكب مع انطلاق رعاية صحية خاصة بطلاب المرحلة الثانوية ـ العامة والأزهرية والفنية ـ مستهدفة نحو 1.2 مليون طالب فى محافظات المرحلة الأولي.

وتشمل المرحلة الثانية ألفا و877 نقطة مسح ثابتة بالمحافظات، و857 متحركة فى العاصمة وحدها، تستهدف نحو 21 مليونا.

هذه المبادرة الرائدة تؤتى ثمارها سريعا، بمحاصرة فيروس «سي» والقضاء عليه بنهاية 2020، بالإضافة إلى مقاومة الأمراض غير السارية «الضغط، والسكر، والسمنة»، الأمر الذى يؤكد تعاظم جهود الدولة فى رعاية مواطنيها صحيا من خلال مبادرة تاريخية أطلقها الرئيس السيسي، فى إطار جهوده المشهودة لبناء الإنسان المصري، والحرص على سلامته، ووقايته من الأمراض، وتوفير العلاج الناجع للجميع.

التعليقات مغلقة.