كتبت – مايسة فلاح 

نشرت الوسائل الإعلامية التركية قبل قليل، صور من كاميرا المراقبة لتقطيع جثة الصحفي السعودى، جمال خاشقجي داخل السفارة السعودية بإسطنبول، ثم تم ووضعها في صندوق معدّ للتصدير.

وكشفت النيابة السعودية، اليوم، أن الصحفي جمال خاشقجي، تم قتله بعد حقنه بجرعة مخدرة زائدة، وقام فريق الاغتيال بتقطيع جثمانه وتسليمه لمتعهد محلي للتخلص منه.

وكانت أجهزة الفحص بالأشعة السينية في مطار “إسطنبول”، أظهرت أن الحقائب التي كانت بحوزة الفريق السعودي، تحتوي على مقص كبير، ومشرط، وجهاز صعق كهربائي، وذلك بعد مغادرة المنفذين تركيا.

وحسب تقرير نشرته صحيفة «ديلى صباح» التركية، الثلاثاء الماضي، كشفت أشعت الفحص عن صور قالت إنها للأدوات التي استخدمتها فرقة الاغتيال السعودية، في قتل خاشقجي وتقطيع جثمانه، داخل قنصلية بلاده في إسطنبول، الشهر الماضي.

وقالت الصحيفة، إن أجهزة الفحص بالأشعة السينية في المطار، أظهرت أن الحقائب التي كانت بحوزة الفريق السعودي، تحتوي على مقص كبير، ومشرط، وجهاز صعق كهربائي، وذلك بعد مغادرة المنفذين تركيا، وأشارت الصحيفة إلى أن السلطات التركية لم تتمكن من تفتيش الحقائب، بسبب الحصانة الدبلوماسية.

احتوت الحقائب أيضا 10 هواتف و5 أجهزة راديو للاتصال الداخلي، وجهاز تشويش، وحقنتين كبيرتي الحجم، وجهازي صعق كهربائي، و3 من الدباسات كبيرة الحجم، ومشرط واحد.

وأكدت، أن الشرطة التركية لم ترصد أيًّا من أشلاء جثة خاشقجي في صور الأشعة السينية.

وقالت الصحيفة التركية، نظيف كرمان، إن خاشقجي قتل خنقًا بواسطة كيس وضع على رأسه، وفق التسجيلات الصوتية المتوفرة لدى السلطات التركية.

موضحة أن آخر كلمات خاشقجي كانت: «أنا أختنق، أبعدوا هذا الكيس من رأسي، أنا أعاني من فوبيا الاختناق»، قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة، مضيفا أن عملية القتل تلك بواسطة الخنق استمرت سبع دقائق.

وأضاف أن فريق الاغتيال السعودي عمل على تغطية أرضية الغرفة بالأكياس، لمنع تسرب الدماء أثناء تقطيع جثة خاشقجي.

وأشارت إلى أن عملية التقطيع استغرقت 15 دقيقة، وتمت على يد خبير الطب الشرعي السعودي، صلاح الطبيقي، ثم وضعت الأشلاء في 5 حقائب كبيرة، ونقلت في سيارة تابعة للقنصلية السعودية، ولفت إلى أن فريق الاغتيال حمل معه بعض الآلات والأدوات إلى تركيا.

التعليقات مغلقة.