كتبت – إيمان طرطور

حصد منتخب مصر فوزا مثيرا على حساب ضيفه تونس بنتيجة (3-2)، مساء اليوم الجمعة، على ملعب برج العرب، في الجولة الخامسة بالمجموعة العاشرة بالتصفيات المؤهلة لكأس أمم أفريقيا 2019.

تقدم منتخب تونس بهدف نعيم السليتي في الدقيقة 13، وتعادلت مصر بهدف محمود حسن تريزيجيه في الدقيقة 32، ثم عزز باهر المحمدي تقدم فريقه بالدقيقة 60، حتى تعادل السليتي بالدقيقة 72، ولكن محمد صلاح خطف هدف الفوز في الدقيقة 90.

ونجح الفراعنة في الثأر من هزيمتهم أمام نسور قرطاج، في ملعب رادس، بالجولة الأولى للمجموعة، ليرفع رصيده لـ12 نقطة، متساويا مع تونس الذي احتفظ بالصدارة، لفارق المواجهات المباشرة، بعد تسجيله هدفين في مرمى منتخب مصر، على أرض الأخير.

بدأت المباراة بإثارة كبيرة، بعد أن حرمت العارضة اللاعب وهبي الخزري من فرصة تسجيل هدف مبكر في الدقيقة 2 بعد تسديدة قوية ، وحاول منتخب مصر السيطرة على وسط الملعب مع تمريرات لاستكشاف المرمى التونسي.

ونجح نعيم السليتي في الدقيقة 13، في تسجيل هدف التقدم لنسور قرطاج، بعد تمريرة بينية من فرجاني ساسي، فشل باهر المحمدي في إبعادها، وتلاعب السليتي بأحمد المحمدي قائد الفراعنة، ليسجل في مرمى مصر.

انتفض منتخب مصر، بتسديدة من تريزيجيه، أبعدها الحارس، ثم تسديدة من صلاح، وتقدم المحمدي وأرسل بعض العرضيات، أبعدها الدفاع التونسي، قبل أن ينجح محمود حسن تريزيجيه في تسجيل هدف التعادل، بعد هفوة دفاعية من ديلان براون، ليسدد وتصطدم بإلياس السخيري، وتسكن الكرة شباك تونس في الدقيقة 32.

وأضاع محمد النني فرصة سهلة بضربة رأس في قلب المرمى التونسي، ثم نال طارق حامد لاعب وسط منتخب مصر البطاقة الصفراء للخشونة، وتوترت المباراة بمشادة بين عمرو وردة وأسامة الحدادي.

وحاول محمد صلاح الحصول على ضربة جزاء، دون استجابة من الحكم الجنوب أفريقي فيكتور جوميز،  لينتهي الشوط الأول بالتعادل.

المنتخب المصري بدأ الشوط الثاني، بشكل أفضل هجوميا، بمحاولات من صلاح وتريزيجيه، ولكن نسور قرطاج كادوا أن يخطفوا هدفا من هفوة جديدة للشناوي.

ودخل أيمن أشرف في مشادة مع ياسين مرياح، قبل أن يجري منتخب تونس في الدقيقة 58، أول تغيير بنزول فخر الدين بن يوسف بدلا من سيف الدين خاوي.

ونجح منتخب مصر في تسجيل هدف التقدم، من ضربة رأس متقنة من باهر المحمدي، بعد كرة عرضية رائعة من عمرو وردة في الدقيقة 60، وأضاع وهبي الخزري فرصة للخطورة من جانب تونس.

ألقى المكسيكي خافيير أجيري، مدرب مصر، في الدقيقة 68، باللاعب صلاح محسن بدلا من مروان محسن، وأشرك منتخب تونس لاعبه بسام الصرارفي على حساب أسامة الحدادي لتنشيط الهجوم.

ونجح نسور قرطاج في تسجيل هدف التعادل في الدقيقة 70، من خلال المتألق نعيم السليتي، الذي استغل هفوة جديدة من دفاع مصر، وهذه المرة من أحمد حجازي.

ظهر صلاح مجددا، ووجه تسديدة ردها القائم الأيسر، وأشرك أجيري ثاني تغييراته بنزول صانع الألعاب الصاعد محمد محمود، بدلا من طارق حامد للضغط على دفاع تونس، ولكن نسور قرطاج وجد مساحات في وسط الملعب، تحرك خلالها فرجاني ساسي ووهبي الخزري.

ونال محمد النني إنذارا، وقبله أيمن أشرف، وأضاع رامي البدوي انفرادا لتونس، وأشرك منتخب مصر طاهر محمد طاهر على حساب عمرو وردة، ورغم الارتباك في صفوف الفراعنة مع سيطرة تونس على وسط الملعب، إلا أن صلاح صنع الفارق في الدقيقة 90، وسجل هدفا ثالثا، بعد تمريرة متبادلة، ليودع الكرة في الشباك.

وأشرك منتخب تونس آخر أوراقه، بنزول اللاعب فراش شواط، بدلا من فرجاني ساسي، ولكن الوقت لم يسمح له بصناعة الفارق لينتهي اللقاء بفوز الفراعنة.












 

















































التعليقات مغلقة.