ظهر في الاونه الاخيره علي موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك العديد من الدعوات لمواجهه ظاهرة التحرش في مصر والتي من بينها جروب ” مبروك انت متحرش اليكترونيا مشهور ونصاب دوليا ” الذي يعد من اقوي الحملات الاليكترونيه دفاعا عن المراه وحقوقها الذي تملكه السيدتان ” ياسمين احمد وشيماء يوسف “. 

‎تدعوان فيه الفتيات اللي الوقوف في اوجه المتحرشين وعدم الخوف والتصدي لهم بما اوتيتم من قوه
حيث يحتوي الجروب علي خمسة وعشرون الف عضو قادرين علي اغلاق اي صفحه من صنع متحرش تهدد حياه اي فتاه فالمتحرش دائما يبحث عن الضحايا الضعفاء ليمارس معهم قوته المريضه. 

‎والمثير للدهشه ان الجروب يحتوي علي عدد كبير من الرجال الذين يدافعون عن حقوق المراه ويحاربون التحرش اللفظي والجسدي الذي ادخل الطمأنينة في قلبي ان النخوه لازالت عامره في بلادنا وان حالات التحرش قد تتراجع و يغلبها في يوم ما الشهامه والرجولة. 

‎فلم يصبح للاسف التحرش ظاهره فرديه بل اصبح ظاهره جماعيه تثير الرعب والقلق في قلوب الفتايات سواء في الشارع او العمل و المواصلات العامه
‎وبتعدد الهتافات والحركات مثل ‎” بنات مصر خط احمر”
‎بدا ازدياد وعي الفتيات وبدا شعور بعض المتحرشين بالخوف والتراجع خاصه بعد ظهور القانون المصري الذي ينص علي ” قد تصل عقوبة مرتكب جريمة.

التحرش – سواء كان لفظيا، أو بالفعل، أو سلوكيا، أو عن طريق الهاتف أو الإنترنت – إلى السجن لمدة تترواح ما بين 6 أشهر إلى 5 سنوات بالإضافة إلى غرامة قد تصل إلى 50 ألف جنيه مصري استنادا إلى المادتين 306 (أ)، و306 (ب) من قانون العقوبات “. 

‎ونتمني بقلب اشفق علي فتيات هذا الجيل ان يحفظهن الله من كل سوء في بيوتهن وشوارعهن تلك الشوارع عينها التي مشين فيها جداتنا مرتديات الميكروجيب ولم يتجرا احد علي النظر اليهم. 

‎واتمني ان يعود العهد الذي غضب الملك فاروق فيه حين علم ان الشبان تقف بجانب الترام وتوجه الحديث الي الفتيات قائلين ” بنسوار يا هانم “

التعليقات مغلقة.