نعتقد جميعًا أن ثوره 25 يناير هي ثورة تصحيح مسار، وهي ثورة على نظام فاسد هي ثورة على الظلم بكل أشكاله وهي ثورو على الواسطة والمحسوبية والتوريث والطبقية والظلم الاجتماعي هي ثورة على ماضي السيئ والحاضر القبيح والمستقبل مظلم.

ولكن لم نتوقع أبدًا أن الثورة تخرج أسوأ ما فينا ولم نتوقع أن الثورة كانت كاشفة لدرجة أننا كنا نعيش في ظلام وخرجنا إلى النور وفجاءة راينا كل قبيح وفجاءة راينا الفساد مرصوص كقط الليل المظلم راينا فسادًا سياسيًا وأخلاقيًا ودينيًا واجتماعيًا غير مسبوق وهذا الفساد لم يكون من نتائج الثورة بل هو كان موجود بالفعل والثورة قامت بكشف الغطاء ولكننا كنا في ظلام فلا نري شيء من الحقيقة وللأسف الحقيقة كانت أشد مرارة من الجهل وأشد قبحًا من الواقع وجميعًا تقبلنا ذلك فمع مرارة الحقيقة تبقي المكاشفة هي الحل للوصول للطريق الصحيح وتعديل المسار فالواقع المر خيرًا ألف مرة من واقع مثالي وهمي مزيف.

ولكن الأسواء من ذلك بعد كشف الحقيقة لم يتم تصحيح المسار بل بالعكس تم تدمير من تبقي من قيم ومبادي وحدث انهيار غير مسبوق في سلوكيات المجتمع المصري انهيار أخلاقي وانهيار اجتماعي وانهيار ديني تلاشت جميع الثوابت وتحطمت جميع القيم وحدث انحطاط أخلاقي غير مسوق وظهرت ظواهر فساد لم تكن موجوده ولا مألوفة لدي المجتمع فلم يعد الصغير يحترم الأكبر منه سنا ولم يعد الكبير يرفق بالصغير ولم يعد رب الأسرة يمارس مهامه ودوره الرقابي والاصلاحي بل أصبح يشارك أفرد الأسرة في الانحراف والانحلال ماتت الغيرة وانتهي زمن التسامح واختفت ظاهره الاحسان إلى الجار ومعاونه المحتاجين وقضاء حوائج الناس أصبح الابن يدخن في وجود ابيه بل ويتشاركون الشيشة والبنت تخرج بملابس لم يألفها المجتمع وكل ذلك امام اعين الأمهات بل أصبحت الأمهات تشارك بناتها في هذا الانحطاط الأخلاقي أصبح المجتمع بلا هويه يقلد كل شيء غربي بلا وعي وبلا أي مراعاه للعادات والتقاليد والأعراف وهل هذه العادات المستحدثة الغربية تناسب مجتمعنا أم لا وانا اتسأل هل نحن قمنا بثوره على الدين والمبادي والأخلاق والأعراف والعادات والتقاليد هل قمنا بثوره كي نطمس الهويةالمصرية هل نحن قمنا بثوره تصحيح اما قمنا بثوره لتدمير ثوابت المجتمع ان الثورةالحقيقة التي تحتاجها الامه يجب ان تكون ثوره ننتصر فيها على انفسنا ثوره ترقي بالنفس البشرية ثوره ترتقي فيها اخلاقنا وقيمنا وعاداتنا وتقاليدنا ثوره نحارب فيها البلطجة والتحرش ثوره نربي بها أولادنا على حسن الخلق وان فعلنا ذلك سنقضي على الفساد والظلم والجهل والمرض والتخلف والواسطة والمحسوبية ان أكبر فساد قام به نظام مبارك هو فساد الضمير فاصبحا جمعيا نعيش في مجتمع فاسد بلا ضمير .

التعليقات مغلقة.