منى الصغير

أعلن الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الثلاثاء، رؤيته لحل القضية الفلسطينية، وقال إن مصر مستعدة للمساهمة في الجهود الرامية لإيجاد حل للصراع.

وأشارت تصريحات السيسي إلى أن القضية الفلسطينية عادت مرة أخرى إلى دائرة اهتمام القاهرة بقوة، التي انشغلت على مدى السنوات الماضية بالتعامل مع العديد من الأزمات والإضطرابات الداخلية منذ ثورة 25 يناير، مما سمح لأطراف إقليمية أخرى بمحاولة القفز على ملف القضية.

كما تزامنت تصريحاته مع إعلان فرنسا تأجيل مؤتمر دولي كان مقررًا نهاية هذا الشهر بباريس، بهدف إحياء محادثات السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل بعد أن انهارت عام 2014.

وقال السيسي:

“ممكن حد يقول إن السلام مع إسرائيل مش دافئ لكنني أقول إنه سيتحقق سلام أكثر دفئًا لو قدرنا نحل المسالة الخاصة بأشقائنا الفلسطينيين، لو قدرنا نحل المسألة ونعطي أملاً للفلسطينيين في إقامة دولة وتكون هناك ضمانات لكلا الدولتين”.

وأضاف السيسي في كلمة نقلها التليفزيون المصري، على هامش افتتاح مشروعات خاصة بالكهرباء:

“لو قدرنا نعمل هذا الأمر سنعبر مرحلة صعبة جدًا، هذه المرحلة مكتوبة في التاريخ بأسلوب قاسٍ ومؤلم، سنقضي على إحباط ويأس حقيقي”.

وعرض الرئيس لعب دور للتوصل لحل للقضية، وهو ما يعكس فيما يبدو رغبة مصر في استعادة دورها المحوري في منطقة الشرق الأوسط بعد سنوات من الانشغال بقضاياها الداخلية.

وقال السيسي: “هناك مبادرة عربية وفرنسية وجهود أمريكية ولجنة رباعية تهدف جميعًا لحل القضية الفلسطينية، ونحن في مصر مستعدون لبذل كل الجهود التي تساعد في إيجاد حل لهذه المشكلة”.

وتابع: “لو قدرنا كلنا نحقق كلنا مع بعض حل هذه المسألة وإيجاد أمل للفلسطينيين وأمان للإسرائيليين، ستكتب صفحة أخرى جديدة يمكن تزيد عما تم إنجازه من معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل”.

وقال السيسي:

“أرجو أن القيادة الإسرائيلية تسمح أن يذاع هذا الخطاب في إسرائيل مرة واثنتين، هناك فرصة حقيقية للسلام رغم ما تمر به المنطقة من ظروف”.

ودعا الرئيس الفلسطينيين لتوحيد صفوفهم في ظل الخلافات القائمة بين حركتي “فتح” التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وحركة “حماس” بقطاع غزة

التعليقات مغلقة.